وزارة  الخارجية تعرب في بيان لها، عن ادانة السلطنة واستنكارها الشديد لاغتيال السفير الروسي لدى جمهورية تركيا الصديقة ، وتعتبره منافيا لقواعد القانون الدولي وضد كل الاعراف والاخلاق الانسانية. وتؤكد السلطنة على ضرورة الالتزام الكامل بالقواعد الدولية لحماية الدبلوماسيين والممثلين الدوليين المنصوص عليها في اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام ١٩٦١م …وتتقدم في ذات  الوقت لأسرة السفير ولروسيا الاتحادية الصديقة حكومة وشعبا بصادق التعازي والمواساة في هذا الحادث الاليم.