تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – رسالة شفهيَّة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل دعمها وتعزيزها، والأمور ذات الاهتمام المتبادل بين الجانبين.
قام بنقل الرسالة معالي سامح شكري وزير خارجية جمهورية مصر العربية مبعوث فخامة الرئيس المصري، وذلك خلال استقباله نيابة عن جلالة السلطان المعظم من قبل صاحب السمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد بمكتب سموه صباح أمس.
وقد نقل معالي الوزير الضيف خلال المقابلة تحيات فخامة الرئيس المصري لجلالة السلطان المعظم والحكومة والشعب العماني، كما تم تبادل الأحاديث الودية واستعراض علاقات التعاون القائمة بين الجانبين في مختلف المجالات، وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين العماني والمصري الشقيقين. حضر المقابلة معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية وسعادة السفير صبري مجدي صبري سفير جمهورية مصر العربية لدى السلطنة.
وأشاد وزير الخارجية المصري بالسياسة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم في دعم وتعزيز جهود السلام والاستقرار على المستوى العربي والدولي. وقد عقدت جلسة مباحثات بين البلدين تناولت الرغبة المشتركة في تنميـــة العلاقات الثنائية والعمل على تفعيل الأطر القانونية بشكل يؤدي إلى تعزيز التبادل التجاري والاستثمار بين البلــــدين، بالإضافة إلى بحث الأوضاع العربية والتحديات المرتبطة بالأوضاع في سوريا واليمن والعراق ومكافحة الإرهــــــاب.